الجمعة، 8 أغسطس، 2008

أبـــــــــا عرب

أصبحت الساعة تتعدى الواحدة بعد منتصف الليل ، عروبة نائمة في سريرها وأنا جالسه في سريري بدأت أفكر في عالمي الخاص، عالمي الذي بنيته من دون أن يتدخل بي احد ، عالمي الذي لا أحب التدخل فيه اجعله يسير لوحده . فكرت بأصدقاء عالمي الذين اعشقهم وأشاركهم وأحاورهم وأناقشهم " قد تقولون عني مجنونه لكني لست كذلك بل أنا من عشاق التفكير " ...............
عدلت جلستي في السرير نظرت حولي رأيت عينين لم تكونا واضحتين بسبب الشعر الكثيف على الرأس نظرت إليه بتمعن انه يبتسم ، حملته و وضعته في حضني انه أبو عرب صديق عروبة و أصبح صديقي أنا كذلك ... تحدثت إليه ابتسمت وأغمضت عيني..........

بعد ذلك فتحت عيني على رائحة القهوة ممزوجة مع رائحة التراب وصوت العصافير التفت ،.رأيت القهوة على الطاولة موضوعة لم تكن لي وحدي بل كان هناك فنجان أخر نظرت بعد ذلك سمعت صوتا يقول لي :" هيا انهضي من الفراش " التفت حولي ونظرت وكانت مفاجأة لي انه صديقي أبو عرب حضر لي القهوة نهضت شربت القهوة وأنا صامتة....... ما زلت تحت تأثير الدهشة ..........
هو يتكلم وأنا صامته ، انتهى قبلي من شرب القهوة نهض وغادر المكان نظرت إليه نظره غريبة لأنه قال لي : " هكذا تسير الحياة و علينا أن نسير معها " ابتسمت و ابتسم أيضا وغادر أغمضت عيني بعدها
في الصباح استيقظت على صوت القط "بيتو" وهو يحاول الخروج من الغرفة نظرت إليه وابتسمت بعدها التفت وشاهدت ابا عرب نائم بجانبي واكتشفت باني بحلم عشته أنا والدمية ،
ما زلت اسمع صوته بأذني مع صوت تدفق المياه وما زلت اسمع صوته يقول :" هيا استيقظي يا عابره حان وقت الاستيقاظ "
أبا عرب أنتَ أفضل دمية ابتسمت لها ............

تلك كانت أولى ليلاتي في سبسطيه وقد عشت مغامرة رائعة فيها ..

وللحديث تتمه .