السبت، 21 فبراير، 2009

عيد المطر وعيد اخي وعيد الابتسامة




صوت سقوط المطر أراحني كثيرا والابتسامة عادت لي
صوت البرق والرعد لم يتوقف أبدا طيلة الليل
استيقظت عدة مرات بالليل على صوتهم حقيقتا كنت خائفة بعض الشيء
لان النافدة لم تتوقف أبدا عن إصدار صوت اصطدام الهواء بها فدلك الصوت أعاد لي ذكرياتي الصغيرة
( هده الذكريات لا تأتي إلا بالليل )
ومن الجيد إنها تمطر بالخارج حتى هذه الساعة والحمد الله أنها أمطرت لان هذه ألسنه لم تمطر كثيرا

********************
ابتسامة صديقتي لي حينما تقول لي : كوني دائما مبتسمة هذا أيضا يزيد من تفاؤلي بالحياة مع إني لست متفائلة كثيرا
اعلم أن الابتسامة صعبه في زماننا وكل من يبتسم في الشارع مثلا يقال عنه مجنون ولكن أنا لا أقول مجنون بل هو شخص يحب الابتسامة ( بس مو كل ساعة يكون مبتسم )



غدا عيد مولد أخي الصغير وسيبلغ 14 سنه كل سنه وهو طيب
سأقول له : أخي اجعل أيامك سعيدة وأملئها نجاحك الدائم وإياك أن تتراجع للوراء حتى تبقى في نظري ونظر إخوتك الآخرين كبيرا جدا (ورح جبلك أحلى هديه إن شاء الله بس بأحلامك ويمكن تتحقق )
وكل عام وأنت بألف خير يا أخي

أنا اعشق الابتسامة فعشقوها مثلي ولكن بطريقتكم لا بطريقتي